ما هو الفودو .. احذر .. هذا مخذر جديد ينتشر بين الشباب في مصر !! ama how voodoo what is voodoo


 ماهو الفودو .. احذر .. هذا مخذر جديد ينتشر بين الشباب في مصر !!  ama how voodoo what is voodoo 


قال وكيل الإدارة العامة لمكافحة المخدرات فى حواره مع برنامج “الحياة اليوم” على قناة “الحياة” أن ظهور المخدر الجديد خارج جدول المخدرات ولونه أخضر وبه بعض النقاط الحمراء، مضيفا أن نسبة المخدر الجديد قليلة جدا في مصر رغم انتشاره عالميا. 
وأكد أن معظم المخدرات تأتي إلى مصر من جهة الغرب، مضيفا أنه لابد من محاكمة متعاطي المخدرات ودخوله قفص الاتهام وعلاجه داخل السجون كما يحدث في الخارج.
وطلب الغمري من المصحات المصرية عدم السماح بخروج المدمنيين بعد 48 ساعة  ولكن بخروجهم بعد إتمام علاجهم والتأكد من شفائهم ضمانا لعدم رجوعهم للإدمان مرة أخرى لضمان سلامة المتعاطى.

جدير بالذكر ان “الفودو” نبات مخدر جديد ظهر فى سوق “الكيف” المصرية، وينتشر فى كل المناطق والمحافظات مثل النار فى الهشيم، ويمثل خطراً جديداً على شبابنا ويجعلهم أكثر عرضة للإدمان والضياع، حيث أصبح شباب كثيرون يقبلون عليه بدلاً من المخدرات المعتادة، وذلك لقوة تأثيره التى تفوق أى مخدر آخر، وهذا النبات خطير جداً تتم زراعته فى قارة إفريقيا، ويتم استيراده من الخارج من بعض الدول الأوروبية، وهذا النبات تأثيره قوى جداً على خلايا المخ، عندما يتعاطاه الشخص يشعر وكأنه فى عالم آخر ودنيا أخرى، وهناك من شعر وكأنه يُحاسب على أعماله، ومن قوة تأثيره عندما ينتهى يشعر من يتعاطاه وكأنه قد بُعث من جديد، وذلك لشدة الهلاوس السمعية والبصرية التى يشعر بها متعاطيه.
وعن علاقة الرقص بالمخدرات الفودو فى الاصل هو اخطر سحر افريقى يستخدم فى القتل والرقص ومن الوقت وصل بيهم الامر الى زراعة مخدر الفودو وتهريبة الى مصر عن طريق حدود ليبيا االتى يأتى منها اشياء خطيرة جدا سواء مخدرات او اسلحة وطبعا الرقابة فى مصر تعانى بشدة وهذا المخدر بدا فى الانتشار فى مصر والشباب اصبحت تفضلة عن اى نوع مخدر اخر.
نبات الفودو يشبه أوراق “البانجو”، وعند التعاطى يكون على شكل أوراق مع بذور، أو على شكل مسحوق لونه بنى غامق يشبه “النسكافيه”، ويتم تعاطيها مثل “الحشيش” عن طريق لفها فى ورق “بفرة” مع “تبغ”أو بدون، ويسبب هذا المخدر إدمانا سهلا وكاملا لمن يشربه لمدة 4 أيام متتالية، ورغم أنها بذور أو مسحوق إلا أن تأثيرها على الإنسان يُعد خليطاً من الأقراص المخدرة والبودرة.
وفى تحليل شامل لمخدر فودو، نجد أن مواده ليست طبيعية، ولكن تم تعديلها على أيدى علماء متخصصين فى الجينات الوراثية وتم تسليط ضوء مشع عليها ليكون تأثيرها نفس تأثير المخدرات الكيميائية، ويحتوى “فودو” على مواد تسمى الأتروبين و الهيوسين والهيوسيامين، وهذه المواد – حسب تحليل السموم – تسبب السيطرة التامة على الجهاز العصبى وتؤدى إلى تخديره تماماً، وتصيب متعاطيه باحتقان شديد وإحمرار بالوجه وجفاف فى الحلق، وحشرجة فى الصوت، واتساع فى حدقة العين، وعدم الاتزان فى المشى، وأرق شديد، كما تعمل هذه المواد على تنشيط الخلايا السرطانية فى الدم، وتسبب هلاوس حادة لمتعاطيه تجعله يأتى بحركات لا إرادية مثل محاولة الإمساك بأشياء خيالية، أو التحدث مع أشخاص غير موجودين معه.
هذا المخدر باهظ الثمن جداً، حيث إن سعر عبوة الـفودو يصل من 150 لـ 250 جنيها، وقد بدأ انتشاره بين طلبة الجامعات الخاصة، وانتشر ايضاً بكثرة فى المناطق الراقية مثل روكسى، والمهندسين، ومصر الجديدة، والشيخ زايد، والأحياء الراقية بالسادس من أكتوبر، ويتم بيعه حالياً بكثافة فى هذه المناطق.